ملاحظات على حشد السبت
الأحد, 16 يوليو 2017 12:16

altيمكن القول ان نواكشوط رمت شوارعها وساحاتها اليوم بافلاذ كبدها حشد التكتل والمنتدى والتشكيلات السياسية

 والحقوقية الرافضة للمساس بالدستور التجمع الجماهيري الاكبر فى العاصمة منذ عدة سنوات يصعب تحديد العدد لكن بالنظر الى ان ساحة ابن عباس والنواصى والشوارع المحاذية لها لفظت المحتشدين فمن الاكيد ان الامر يتعلق بحوالى 40 الف شخص على الاقل كانت الحشود منضبطة منسجمة يطبعها الهدوء والانسجام التام والمسؤولية الوطنية كان لافتا ان اغلب الحضور هذه المرة هم ناخبون من فئات عمرية مختلفة وتلك رسالة على النظام ان يقراها من اللافت ايضا حضور مواطنين بلا انتماءات سياسية اوحقوقية منهم موظفون حكوميون وقادة راي من اعلاميين وشعراء وادباء واساتذة ومعلمين واطباء وعمال من مختلف الفئات المهنية حضرت كل الالوان والاعراق والشرائح الوطنية فى لوحة عكست فسيفساء المجتمع الموريتاني كان التنظيم رائعا فطوال المسيرات الثلاث من سوق عثمان وسوق لكبيد والعيادة المجمعة وحتى نهاية المهرجان الخطابي لم تسجل اية حادثة تعكر اجواء التظاهرة لاحادثة سرقة ولاحتى شجار جانبي عكسا لماحدث مثلا فى مهرجان ولدمحم فى بوتيلميت الذى شهد تصرفات غوغائية وشجارا تسبب فى تاخيره وارباك مساره كان هناك وجود مكثف للامن ولكن على اطراف المسيرات وبعيدا عن ساحة التجمع فلم يحدث اي استفزاز او احتكاك بين المتظاهرين ورجال الامن فكلا الطرفين تحلى بالمسؤولية وضبط النفس وتحاشى اي شكل من اشكال الاحتكاك وهو ما البس المهرجان وقبله المسيرات ثوبا من الطمانينة والسكينة العامة حمل المتظاهرون العلم الموريتاني ولافتات ترفض المساس بالدستور وذابت فى العلم والشعارات كل الفوارق العرقية والسياسية بين الحشود يبدو هذه المرة ان التكتل والمنتدى عملا معا وبجهد وتنسيق منضبط الى جانب بقية حلفائهما على تنظيم الحشد والتعبئة له بكل جدية وصرامة ودون اتكالية هذه المرة فضلت المعارضة هذه المرة زيادة طريقين اضافيين فبعد طريق البقرة الذى سلكته كل السنوات الماضية بين مسجد المغرب ومسجد ابن عباس قررت السير على طريق النعجة بين سوق الاثاث صونادير وكرفور مدريد وصولا الى ساحة ابن عباس وطريق المعزاة بين سوق لكبيد وكرفور مدريد وصولا الى ساحة ابن عباس طبعا مع التخفيف على البقرة التى اصبح طريقها من العيادة المجمعة الى ساحة ابن عباس وكانت اصلا من مسجد المغرب الى ساحة ابن عباس الربط كان ضعيفا باهت الحماس خاصة باللغة العربية بينما كان اكثر حماسا وتحريكا للجماهير باللغات الوطنية الاخرى خطابات قادة المعارضة حملت عدة رسائل منها ان الاستفتاء خرق سافر للدستور وان لا مشكلة مع الجيش وانما مع نظام لايرعى الا ولاذمة فى مواطنيه وان المعارضة ستعمل على اسقاط التعديلات الدستورية بكل مالديها من وسائل وان مهرجان اليوم بداية وهناك تحرك مماثل داخل البلاد لرفض التعديلات الدستورية ملاحظة اخيرة كان المهم من تظاهرة اليوم نقل صورة الرفض الصاخبة للراي العام العالمي اما محليا فلاعبرة بهذا الحشد فلوان المعارضة شحنت سكان الصين وظللت بهم مساحة البلاد كلها لما تغيرت ارادة النظام المصر بخيله ورجله على تنظيم استفتاء صوري لفرض تعديلات خارجة على القانون وغير دستورية ولاتحظى بالاجماع المحلي

عن صفحة الكاتب

حبيب الله ولد احمد

إعلان

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

فيديو

البحث