الزنجي دودو سيك الذي فاق فحول البيظان ...
الخميس, 12 أكتوبر 2017 14:01

alt

"وصلنا مدينة سان الويس، العاصمة السياسية لموريتانيا في ظل الاستعمار.. المدينة المعروفة بـ"اندر" حيث ازدان وتألق وذاع الأدب الحساني أكثر من أية بقعة في الأرض.. "أندر" حيث عاش الزنجي دودو سيك (محمدن ولد أبن المقداد) الذي فاق 

فحول البيظان في شعرهم، وحيث سجن الأمير سيدي أحمد ولد أحمد عيده؛ فكان - على غير عادة الأمراء- يأكل بلا "نديم" فقال أبياته الشهيرة: مارتْ عـَـنـْـدِ= عنِّ مكبوظ نوكلْ وَحْدِ= كيفْ أمَـكروظ وحيث قال "مطلعه" الشهير: اتشاييرْ انخـَـلْ هاذ الوادْ، فقال دودو سيك، مصححا: "يا فتى، ما ستتحدث عنه ليس وادا، إنه "دخلـَـه". فاستطرد الأمير مرتجلا في عجالة أربكت النقاد: وللَّ زادْ الدخلَ لعَادْ ماهُ وادْ، إزيدْ التفكادْ... "أندر" حيث "صالة أميسه فدرو" (مونسيي فيديرب)، و"صالة محمد لحبيب"، وحيث عزف الجوق الفرنسي لأمراء الترارزه موسيقاهم الخالدة في "أزوان البيظان" في عملية استنساخ تحت اسم "أزويزويات أهل أعمر ولد اعلي".. أندر حيث حفظ التاريخ مقطوعات ملحمية للأمير عبد الرحمن ولد اسويد أحمد، ومقطوعات من شواهد الأدب لأهل هدار وولد ابنو ولد احميدن وابـَّـفال والشيخ ولد مكيّنْ.. أندر حيث وُلدَ أكبر ملاكم في تاريخ إفريقيا، الحرطاني الشهير امبارك فال الذي فاز في فرنسا وبلجيكا، وأصبح بطلا للعالم في الولايات المتحدة قبل اغتياله على يد متطرفين من اليمين العنصري" الكاتب محمدفال ولد سيد ميله Med Vall Sidi Meila

إعلان

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

 

البحث