90 ألف فرصة عمل جديدة بموريتانيا
السبت, 08 مارس 2014 23:29

altةقال مدير وكالة تشغيل الشباب بموريتانيا بيت الله ولد أحمد الأسود إن الحكومة الموريتانية تمكنت من خلق 90 ألف فرصة عمل خلال خمس سنوات عمل شملت العديد من القطاعات والمجالات والتخصصات مما خفف وبشكل كبير من وطأة البطالة 

بصفة عامة وبطالة الشباب. وهذا نص كلمة المدير:

اسمحوا لي في البداية، أن أرحب بكم، وأن أعبر لكم عن جزيل شكرنا وكبير امتناننا، على تشريفكم لنا اليوم ضيفا عزيزا وصديقا غاليا على موريتانيا، ولا أقول لكم معالي الوزير أهلا بكم في بلدكم الثاني، بل أقول لكم أهلا بكم في بلدكم الأول موريتانيا، حيث تتناغم الرمال والنخيل مع البحر والنهر، في لوحة رائعة بألوان قوس قزح، سحرت كل الذين مروا بهذه الأرض الطيبة.

معالي الوزراء،

السادة والسيدات،

إن المقام ليضيق عن استعراض العلاقات الموريتانية الفرنسية، ذات الجذور الضاربة في القدم، فحتى ولو كانت الجغرافيا قد باعدت بيننا، إلا أنه في تاريخنا المشترك من الروابط والوشائج، ما يعكس عمق تلك العلاقات ورسوخها، خاصة في ظل حرص قائدي البلدين، صاحبي الفخامة محمد ولد عبد العزيز وفرانسوا هولاند، على تطوير تلك العلاقات وفتح آفاق أرحب أمامها، خدمة للمصالح المشتركة للشعبين الصديقين.

معالي الوزراء،

السادة والسيدات،

إن افتتاح هذه الوكالة المحلية، التي تستجيب لكل مواصفات وكالات التشغيل العصرية، سواء من حيث التجهيزات والمعدات المتطورة أو من حيث الكادر البشري المدرب، جاء في إطار شراكة بين الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب في موريتانيا، وبرنامج تيم الممول من طرف الاتحاد الأوربي، والمنفذ من طرف قطب التشغيل في فرنسا.

وقد شملت هذه الشراكة أيضا تنظيم ورشة في نواكشوط حول حكامة هجرة العمل، وتكوين أكثر من 40 من عمال الوكالة وخبرائها في مهنة مستشاري التشغيل، و إعداد قاعدة جديدة للبيانات، وتنظيم رحلات دراسية لصالح عمال الوكالة، بغية تمكينهم من تبادل التجارب مع نظرائهم، والاطلاع على آخر المستجدات.

ولا يفوتني هنا أن أتوجه بالشكر لكل أولئك الرجال والنساء، الذين عملوا بجد وكد من أجل إنجاز هذه الأنشطة، مسطرين بذلك نموذجا رائعا من التعاون المثمر والبناء بين بلدينا.

وأما بالنسبة لآفاق هذا التعاون، فإننا نتطلع إلى افتتاح خمس وكالات محلية جديدة، في كل من أنواذيبو وكيهيدي وكيفه والعيون والنعمة، علاوة على التكوين المستمر لعمال الوكالة، ومتابعة وتطوير خبرات مستشاري التشغيل، وانجاز دراسات حول إشكالية الهجرة وعلاقتها بالتشغيل، وتكوين طالبي العمل وتمويل مؤسسات خفيفة ومتوسطة لصالحهم، إضافة إلى التحيين المستمر لقاعدة البيانات، حتى تتسنى لها مواكبة ومرافقة هذه الأنشطة.

معالي الوزراء،

السادة والسيدات،

يحظى الشباب، بآماله وتطلعاته وهمومه، بعناية خاصة من قبل فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، وهو ما جعل العمل على إيجاد حلول لمشكل البطالة يحتل مكانة هامة في برنامج فخامة الرئيس، الذي تسعى حكومة معالي الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد الأغظف إلى تنفيذه.

وفي هذا الإطار تم خلال السنوات الخمس الماضية خلق أكثر من 90 ألف فرصة عمل، شملت العديد من القطاعات والمجالات والتخصصات، مما خفف وبشكل كبير من وطأة البطالة بصفة عامة، وبطالة الشباب بصفة خاصة، وهو ما أكده الاستبيان الأخير الذي أجراه المكتب الدولي للشغل، حول البطالة في موريتانيا، حيث أصبحت في حدود 11 في المائة سنة 2013، بعدما كانت تتجاوز ال30 في المائة سنة 2008 .

كما تعزز دور الوكالة بين قريناتها على المستوين الإقليمي والدولي من خلال انتخابها نائبا لرئيس الرابطة الدولية لمرافق التشغيل العمومية، مكلفا بمنطقة الشرق الأوسط والدول العربية. وفي هذا الإطار تم اختيار نواكشوط لاحتضان مؤتمر دولي في شهر دجمبر القادم، ستحضره العديد من مرافق التشغيل العمومي من مختلف القارات.

وبما أننا في أجواء الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، لابد أن نشير إلى أن الوكالة لم تكن بمعزل عن المكتسبات الجبارة التي حققتها المرأة الموريتانية، حيث أصبحت نسبة استفادة النساء من برامج هذا المرفق العمومي تناهز ال40 في المائة، مما يجعلنا نقترب من الهدف المنشود، والمتمثل في أن تكون الاستفادة من برامجنا مناصفة بين الرجال والنساء.

وفي الأخير أجدد لكم الشكر معالي الوزير، وأرحب بكم مرة أخرى بين ظهرانينا، وأقول لكم حللتم أهلا ونزلتم سهلا. 

عاشت الصداقة الموريتانية الفرنسية

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

إعلان

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

 

البحث