شقران.. موهبة موريتانية على أعتاب المنتخب الأول
الأربعاء, 07 فبراير 2018 06:19

 

يعتبر اللاعب الموريتاني الشاب محمد عبد الله شقران، من أبرز نجوم الدوري الموريتاني الذين برزوا، في خط الهجوم خلال السنوات الماضية، حيث تألق مع فريق تجكجة ثم الدز.

وقد نال على ضوء ذلك ثقة مدرب المنتخب، الفرنسي كوريتيين مارتينز، فقام بدعوته لعدد من المباريات الودية والرسمية التي لعبها منتخب موريتانيا خلال الفترة الماضية.

وقد لعب أساسيا في المباراة التي جمعت المنتخب الموريتاني بنظيره المالي في الدور الثاني من تصفيات أمم أفريقيا للمحليين، وواجه ذلك انتقادات واسعة من الجمهور المحلي في موريتانيا، معتبرا أن اللاعب لا يستحق التواجد في التشكيلة الأساسية للمنتخب في ظل وجود لاعبين كبار يلعبون في نفس مركزه، على غرار قرموقو موسى وأعل الشيخ الفلاني.

وقد استبعد اللاعب بعد تلك المباراة مباشرة، ولم يلعب مباراة الإياب في مالي التي عرفت فوز موريتانيا وتأهلها لنهائيات المسابقة، والتي اعتمد الجهاز الفني فيها على خدمات الثلاثي أعل الشيخ الفلاني وقارموقو موسى ومختار بلا سالم.

لكن الفتي الموريتاني الذي تخرج على يد المؤطر انضيضا، الكشاف الشهير لنجوم الدوري المحلي، غادر مباشرة إلى السودان وأجرى بعض الاختبارات الفنية والبدنية، تم بعدها ضمه للمريخ كوستى، بعقد يمتد لأربعة أعوام.

وقد عرفت الأسابيع الماضية عودة جميع اللاعبين الذين احترفوا خلال العام الماضي مع شقران خلال الميركاتو الصيفي، حيث عاد بيجيلي سالم وباب سي من اتحاد بسكرة الجزائري، وسبقهم إلى العودة كل من مولاي خليل من الهلال الليبي ويحيى دلاهي من الصفاقسي التونسي والاسان جوب من ليمبايا اللاتفي.

ومع أنه الموريتاني الوحيد الذي مازال عقده صامدا من بين الأسماء التي احترفت خلال الصيف الماضي، إلا إن ذلك لم ينعكس على وضعه مع المنتخب الموريتاني، حيث خاض المرابطون ثلاثة معسكرات تحضيرية في المغرب وتونس ولم تتم دعوته.

ومن المتوقع أن يعود شقران مجددا لهجوم موريتانيا خلال المعسكرات التحضيرية لمواجهة بوركينا فاسو، وذلك بعد تراجع مستوى بعض المهاجمين في الدوري، وفشل المنتخب المحلي في تسجيل أي هدف في مشواره ببطولة اللاعبين المحليين

إعلان

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

 

البحث