RFI تواكب فشل المعارضة بموريتانيا في مرشح موحد

 

فشلت أحزاب المعارضة الموريتانية المنضوية تحت لواء التحالف الانتخابي في التوصل إلى اتفاق على تقديم مرشح موحد من صفوفها أو الاتفاق على مرشح مستقل.

وكانت الأحزاب الأعضاء في التحالف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية قد بدأت مفاوضاتها منذ أكثر من شهرين لتقديم مرشح رئاسي موحد في يونيو القادم. فقد تم الاحتفاظ على خيار الترشح الموحد بعد الانتخابات البرلمانية والمحلية في سبتمبر 2018.

بيان لرئيس حزب تواصل الإسلامي قال إن هناك في صفوف المعار "رأيان: رأي يفضل مرشحا من ائتلاف أحزاب المعارضة، ورأي آخر يرى أننا بحاجة أيضا إلى إشراك فصائل أخرى أو طرف آخر" يضيف السالك سيدي محمود نائب رئيس حزب تواصل أكبر أحزاب المعارضة في موريتانيا.

وفي ظل عدم وجود توافق في الآراء بشأن الأسماء المقترحة-بما في ذلك الوزير الأول الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر المدعوم بقوة من حزب تواصل-، "وبعد الكثير من النقاش الداخلي، أردنا إشراك الأحزاب في هذا النقاش، حيث يجب على كل حزب أن يشاور هيئاته في الأسماء المطروحة يضيف بيان تواصل.

وقد أعلن مرشحان بالفعل تقدمهما رسميا للانتخابات الرئاسية المقبلة في موريتانيا. يتعلق الأمر بالقائد السابق لأركان الجيش، الجنرال ولد الغزواني نيابة عن الأغلبية، ورئيسة حركة إيرا المناهضة للعبودية في موريتانيا، وذلك بفضل  إيرا وحزب الصواب.

ترجمة موقع الصحراء 

المتابعة الأصل اضغط هنا

القسم: