مبادرة غزواني من أجل الوطن

تفاؤلا بالإعمار والتعمير ولما له من رمزية خاصة لدينا تنطلق مبادرة العمران برئاسة الشيخ ولد حمدي ولد الشيخ محمد المامي وذلك إيمانا منا بضرورة الاهتمام بالشأن العام وخاصة ما يتعلق برئاسة الدولة.

يقول الشيخ محمد المامي

وقلتم لا جهاد بلا إمام ** نبايعه فهلا تنصبونا

وقلتم لا إمام بلاد جهاد ** يعززه فهلا تضربونا

وهو أيرز علماء هذا القطر صاحب التصانيف الظاهرة والمكاشفات الباهرة الذي سبق عصره إلى الدعوة إلى إقامة نظام الدولة لتحمى حقوق الناس وتبسط العدل وتقيم حدود الله على ارضه وهو ما تجسد بعد قرن من الزمن في إعلان الجمهورية الإسلامية الموريتانية  وغني عن القول أن أعضاء هذه المبادرة ومناصريها في كل أنحاء الوطن يولون أهمية خاصة لعمارة الأرض ونشر العلم وقيم التسامح والصبر وقد ساهموا بفعالية وحضور في صناعة تاريخ بلدنا الحديث  و واكبوا جميع مراحل الحياة السياسية إلى هذه المرحلة والتي تميزت خلال العشرية الأخيرة بنقلة نوعية تجسدت فيها نشاهده ونعيشه . وما ينعم فيه وطننا من أمن واستقرار ونهضة علي أكثر من صعيد و إدراكا من هذه المجموعة بضرورة مواصلة نهج البناء و الإصلاح والتقييم والتقويم ومن خلال هذه المبادرة التي تضم وجهاء وأطر ورجال أعمال وكفاءات علمية وفنية وقاعدة شعبية عريضة تنتشر أفقيا في أكثر من ولاية كما هو مبين في الخارطة الديموغرافية، قررت أن تعلن دعمها لمن ترى أنه الأصلح ولأكثر خبرة وكفاءة لقيادة البلاد في هذه الفترة الحساسة من تاريخ منطقتنا العربية والإفريقية المضطرب مع أن مبادرة العمران جديدة لتواكب المستجدات إلا أن غلا أن القائمين عليها برئاسة الوجيه الشيخ ولد حمدي ولد الشيخ محمد المامي انخرطوا منذ فجر التصحيح في مسار التنمية والبناء الذي قاده فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز ونحن الآن على أعتاب نهاية المأمورية الثانية لفخامتة نتطلع إلى من يخلفه بإحسان لتستمر المسيرة بعيدا عن الانزلاقات والمطبات التي وقعت فيها بعض البلدان أثناء التداول على السلطة ولأننا ندرك مدى التحديات التحديات الداخلية والخارجية ومنذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها السيد محمد الشيخ محمد أحمد الشيخ الغزواني ترشحه لرئاسيات 2019 قررنا دعمه والحشد للتصويت له لكي يفوز بنسبة مريحة في الشوط الأول وذلك لعدة أسباب نلخصها في النقاط التالية سيرة حياة المرشح التعليمية والمهنية الحافلة وتربيته الخلقية الرفيعة، وخبرته العالية والتي تعهد بأن يضعها في خدمة وطنه من مركز الرئاسة بعد أن خدمه من مواقع متعددة شهدت له بالكفاءة والنزاهة ونظافة اليد، ثم نبرته المتسامحة ورؤيته المنفتحة ما يتمتع به من حصافة وأناة وحلم وما يتميز به من اعتماده سنة التشاور قبل اتخاذ القرارات وما خاب من استشار .. تلك بعض النقاط التي جعلتنا ندعم بقوة مرشح الوفاق وندعو الجميع إلى العمل الجاد من أجل إنجاح المشروع الذي يحمله والذي تعهد بتنفيذه منبها إلى أن للعهد عنده معناه.

الفوز لمرشحنا محمد الشيخ محمد أحمد الشيخ الغزواني والمزيد من الرقي و الازدهار لموريتانيا آمنة مطمئنة تسع الجميع ويشعر فيها كل مواطن بذاته.

 

القسم: