السبب وراء غضب ولد عبد العزيز على المرأة الحديدية التي تحدته

بسبب عنادها وشخصيتها الحديدية، رفضت رئيسة جهة نواكشوط المهندسة فاطمة منت عبد المالك الاعتذار للرئيس ولد عبد العزيز والخضوع له أو التنازل عن حق تراه خاصا بمن كان في منصبها، مما أثار غضب الرئيس عليها، وذلك بإصدار أوامره دموعها من حضور أي نشاط رسمي رئاسي. 
وحسب فقد غادرت رئيسة جهة نواكشوط فاطمة منت عبد المالك قبل عدة أشهر حفلا مخصصا لتدشين كان يقوم به الرئيس محمد ولد عبد العزيز احتجاجا على تصرفات من البروتوكول الذي منح مقعدها لموظف آخر أقل منها منزلة، مما جعلها تغادر الحفل بسرع. 
وقد إستشاط الرئيس غضبا من تصرف منت عبد المالك، وبعد عودته للقصر الرئاسي أعطي أوامر صارمة بأن لا يتم استدعاؤها لأي نشاط يحضره وشدد على ذلك.
لم تحاول منت عبد المالك الإعتذار للرئيس وظلت غائبة عن كل المشهد البروتوكلي الذي يفترض أن تكون جزءا أساسيا من لوحته نظرا لطبيعة وظيفتها، وآخر تجليات هذا الإقصاء زيارة الملك مسواتي الحالية. يذكر أن فاطمة منت عبد المالك تعتبر من أشهر النساء السياسيات في البلد والقارة الإفريقية ، وتحظي بشعبية كبيرة وقبول جعل الحزب الحاكم يدفع بها علي رأس لائحة مجلسه الجهوي في الإنتخابات البرلمانية والبلدية والجهوية الأخيرة. كما تطبعها الشفافية في التعامل مع الشأن العام من حيث التسيير وتساوي الفرص أمام الجميع.

القسم: