شقيقة ضحية "توجنين" تروي جوانب من الجريمة المروعة التي ارتكبها زوجها

    في تصريح  روت شقيقة ضحية الترحيل الأخيرة تفاصيل مروعة عن الجريمة التى تعرضت لها شقيقتها قبل أيام بأحد أحياء توجنين (الترحيل)،  وكيف تم بقر بطن الضحية من قبل زوجها، وقتلها والتمثيل بجثمانها، وإغلاق المنزل عليها، واختفاء الزوج القاتل عن الأنظار بشكل نهائى.

 

وقالت شقيقة الضحية - فى تسجيل متداول- إن الأخيرة كانت حامل وكانت تسكن مع والدتها، ولديها خمسة أبناء من زوجها، وهو صاحب سوابق - حسب الشرطة- ، وقد أخذها إلى المنزل مع أطفالها لقضاء بعض الوقت، حيث يختفى فى الغالب لفترة ثم يعود، وقد أرسل الأطفال إلى والدته من أجل قضاء بعض الوقت، قبل أن يقدم على جريمته الأخيرة (قتل الضحية والتمثيل بها).

 

وقالت ابنة الضحية إن والدها كان يتحدث مع أمها قبل مغادرتهم للمنزل، وكانت تقول له سنذهب إلى القاضى، ولكن كانت الأمور عادية، لقد تبادلوا الحديث فقط دون شجار،  قبل أن يرسل الأطفال ليرتكب جريمته، ويغادر المنطقة دون ترك أي أثر يمكن الأجهزة الأمنية من توقيفه.

 

وكثفت الأجهزة الأمنية بحثها عن القاتل،  كما أوقفت شقيقه، وباشرت التحقيق فى ملابسات الجريمة.