كيفية صلاة عيد الأضحى المبارك.. شرح مبسط

2021
مرصد الأزهر للفتوى الالكترونية

 

شرح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، كيفيه صلاة عيد الأضحى المبارك، مؤكدا أن صلاة عيد الأضحى المبارك سُنّة مؤكَّدة عن سيدنا رسول الله ﷺ، ويبدأ وقت صلاة العيد بعد شروق الشَّمس بثلث ساعة، ويستمر إلى قبل أذان الظُّهر بثلث ساعة كذلك، فإذا دخل وقت الظهر فلا تُصلَّى؛ لفوات وقت أدائها.

وأضاف المركز في شرح كيفية صلاة عيد الأضحى المبارك: « يُسنّ للمسلم أن يستعد لصلاة العيد بالاغتسال، ولبس أحسن الثياب، والتَّطيّب، فإذا استعد المسلم وأهل بيته لصلاة العيد بهذه السُّنن؛ جلسوا جميعًا فى مُصلَّاهم يُكبِّرون الله سُبحانه بصيغة التَّكبير المعلومة؛ فرحًا بالعيد، وشكرًا لله سُبحانه على تمام نِعَمِه وشعائره بحجِّ بيت الله الحرام إلى أن يقوموا لأداء صلاة العيد.

الأزهر يشرح كيفيه صلاة عيد الأضحى المبارك 2021

وتابع: «إذا كان للرَّجل زوجة وأولادٌ من الذكور والإناث؛ وقف الذُّكورُ خلفه فى صفٍّ، ووقفت الزَّوجة والبنات خلف الذُّكور فى صفٍّ آخر، وإذا كان للرَّجل ولدٌ من الذُّكور وزوجة؛ وقف الولد عن يمينه، ووقفت زوجتُه خلفَه، وإذا صلَّاها الرَّجل بزوجته جماعةً؛ وقفت الزَّوجة خلفَه، وإذا أمَّت المرأة النّساء جاز، ووقفت وسطهن فى الصَّف، وإذا كانت المأمومة واحدة وقفت عن يمين مَن تؤمها».

وعن كيفية صلاة عيد الأضحى المبارك، أكد المركز، أن صلاة العيد ركعتان، يبدأهما الإمام بتكبيرة الإحرام ثم يقول دعاء الاستفتاح وهو مُستحب، ثم يكبر سبع تكبيرات يرفع فيهن يديه ويجعلهما حذو منكبيه، ويفعل المأمومون مثله، ويُستَحب أن يجعل الإمام بين كل تكبيرة والتى تليها وقتًا يكفى لقول المأمومين وقوله: (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر).

 

الفاتحة في بداية صلاة عيد الأضحى المبارك

ثم يقرأ الفاتحة، وآيات من القرآن يُستحَب أن تكون آيات سورة الأعلى، ثم يستكمل الركعة على صفة الصلاة المعروفة، ويستوفى الرُّكوع، والرَّفع منه، والسّجود.*

وبحسب الأزهر في كيفية صلاة عيد الأضحى المبارك: ثم يقوم للركعة الثانية ويُكبِّر خمسَ تكبيرات بعد تكبيرة القيام على صفة تكبير الركعة الأولى، ثم يقرأ الفاتحة، وآيات من القرآن يُستحَبُّ أن تكون آيات سورة الغاشية، ثم يستكمل الركعة على صفة الصلاة المعروفة، ويستوفى الرُّكوع، والرَّفع منه، والسّجود، ثم يجلس للتَّشهُّد ويُسلِّم.

وأشار إلى أنه لا ينبغى أن يخطب الإمام بعد صلاة العيد، فليس لصلاة العيد فى المنزل خُطبة، ويُستحبُّ للمسلم بعد أداء صلاة العيد أن يذبح أضحيته بنفسه أن كان موسرًا قادرًا على الأضحية، أو يشهد ذبحها، وأن يأكل منها.