بيان من المنسقية العامة للمنقبين عن الذهب

 

 

 

اننا في المنسقية العامة للمنقبين ، و بعد استمرار التجاوزات في حق منقبي تيجريت ، و ما تقوم به شركات الوساطة للترخيص الصناعي ، من محاولات مستمرة لاستثمار جهود المنقبين الفقراء ، لتسويق مناطق الندرة التي يكتشفها المنقبون الاهليون ، غير عابئة بما تكابده هذه الفئات من مشاق و ما بذلته من مال و وقت ، في تهيأة هذه المقالع ، لكي يقوم اولئك الوسطاء الجشعون بتسويق رخصهم للاجانب مستغلين انتاج المنقبين الاهليين ، كدليل على جدوائية الاستثمار الصناعي ..

فإننا نهيب بالسلطات العليا والجهات الحكومية 
و الرأي العام الوطني ، باعتماد معايير قانونية
و انسانية ، تؤسس لحد ادنى من العدالة و تقاسم الثروة الوطنية ، مع الفئات الفقيرة والمهمشة التي شكل لها التنقيب الاهلي عن الذهب ، ملاذا من البطالة و عوضها عن غياب التشغيل و برامج التنمية الاجتماعية ..

و بما ان مشروع المرسوم  الصادر عن مجلس الوزراء بتاريخ : 08 سبتمبر ، 2021 
و الذي تضمن اقتباسا من البيان الحكومي لذلك اليوم ، ما يلي :
( صادق المجلس على مشروع مرسوم يعدل بعض ترتيبات المرسوم رقم 2017-132 الصادر بتاريخ 20 نوفمبر 2017 القاضي بمنح رخصة الاستغلال رقم 2480 C2 لمواد المجوعة 2 (الذهب) تقع في منطقة تيجريت( ولاية اينشيرى) لصالح شركة Société Tijirit Recherche Exploration (TIREX))

فالقضية كما هو واضح من البيان ، تعني تجديد رخصة الاستغلال على نفس المناطق التي حاول سماسرة التعدين الصناعي ، طرد المنقبين منها ، و بيعها لجهات اجنبية ، منذ تأكد للنافذين من لوبيات الفساد و نهب الثروة الوطنية ان المناطق التي استقر بها المنقبون الاهليون ، ذات مردودية كبيرة .. !!

و حيث ان ادارة شركة معادن موريتانيا اوضحت للمنقبين الاهليين ، ان المناطق التي تكون تحت وصايتها ستكون الاولوية فيها للمنقبين الاهليين ، 

فالامور تتجه على ما يبدو ، إلى احتكار هذه المناطق للتعدين الصناعي ، و تضييق مجال وصاية شركة معادن موريتانيا ، 
و تشويه انشطتها 
و انشطة المنقبين الاهليين ، 
و هي جهود اصبحت معهودة من قبل الجهات الافسادية الرامية لتقزيم انشطة التنقيب الاهلي ، نظرا لدوره الهام في تقوية الناتج المحلي 
و دمج الفئات المهمشة في الحياة والاقتصادية والاجتماعية ، 
و طالما حاولت عرقلة برنامج صاحب الفخامة رئيس الجمهورية ، السيد محمد ولد الشيخ محمد احمد ولد الشيخ العزواني ، في دعمه لانشطة التعدين الاهلي و الذي انشئت بموجبه شركة معادن موريتانيا تحت شعار ( لنستخرج معادننا بسواعدنا من اجل تنمية بلدنا )

و عليه ، فإننا نؤكد على ضرورة بقاء مجاهر تيجريت التي يتم استغلالها الآن من قبل المنقبين الاهليين ، وتمكين المنقبين من مجاهر التماية ، بعد ان سلمت من الاتفاقيات الجائرة مع شركة كينروس ، 
كما نطالب بجعل كل  المناطق التي بها  مجاهر التنقيب الاهلي ، تحت الوصاية الكاملة لشركة معادن موريتانيا ،
و تسوية مشاكل الترخيص الصناعي في هذه المناطق ، بما يضمن للفقراء حقوقهم ، ويتلاءم مع متطلبات الحياة البيئية والرعوية 
و الاحتياجات السكانية .

 

عن المنسقية العامة للمنقبين ..

الرئيس / اخيار اهلو ولد القطب ..