فاطمة بنت عبد المالك رئيسة جهة نواكشوط تدشن مدرسة تيرنو سليمان بال

قطع الشريط الرمزي إيذانا بتدشين المدرسة

أشرفت صباح اليوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2021، تدشين أشغال ترميم مدرسة "تيرنو سليمان بال"، الذي يندرج ضمن مشروع الحكامة الحضرية والتنمية المستديمة، والممول من خلال اتفاقية شراكة بين جهة نواكشوط والاتحاد الأوربي.

 

وقد تم حفل التدشين بحضور وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي ماء العينين ولد أييه، ورئيسة جهة نواكشوط فاطمة بنت عبد المالك، والمستشار الأول لسفير الاتحاد الأوربي في موريتانيا جان مارك ألفارو.

 

وفي كلمتها بالمناسبة عبرت رئيسة جهة نواكشوط، عن شكرها للاتحاد الأوروبي على هذا الدعم السخي واللفتة الكريمة التي ستمكن تلاميذ هذه المدرسة من تلقي الدروس في ظروف مريحة، مؤكدة على مضي جهة نواكشوط قدما في دعم وتطوير البنى التحتية التعليمية، وذلك ضمن برنامجها الرامي إلى دعم وتجسيد الرؤية التنموية للحكومة في مجال التعليم.

 

وفي هذا السياق قامت جهة نواكشوط بإحصاء جميع المرافق العمومية وترتيبها وفق معايير الهشاشة، ووضع مخطط نموذجي لترميمها بصورة القدرة على الصمود. 

 

بدوره ممثل سفير الاتحاد الأوربي في نواكشوط أشاد بمتانة العلاقات بين الجهة والاتحاد، واستعدادهم لتطويرها وخاصة في مجال دعم البنى التحتية التعليمة، وذلك إسهاما في تحقيق الأهداف الطموحة للسلطات الموريتانية في هذا المجال.

 

أما عمدة بلدية السبخة سومارى بوبكر، فقد عبر عن سعادته بهذا المنجز الذي يترجم الدور الهام الذي تقوم به جهة نواكشوط في سبيل الرفع من مستوى المؤسسات التعليمية بنواكشوط، وجعلها في ظروف تمكنها من لعب دورها على أحسن وجه.