نادي عرفات بطلا لفئة الشباب واسنيم بطلا لفئة الكبار في النسخة الأولى من بطولة الطوارئ للكرة الحديدية

 

أشرف معالى وزير التنمية الحيوانية السيد محمد ولد أسويدات، وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان وكالة مساء الأحد في نواكشوط على اختتام منافسات النسخة الأولى من بطولة الطوارئ الدولية في الكرة الحديدية.

وقد أسفرت منافسات هذه البطولة عن تتويج نادي بلدية عرفات للكرة الحديدية بطلا لفئة الشباب بعد فوزه في المباراة النهائية على نادي أتلنتيك بثلاثة عشر نقطة مقابل عشر نقاط.

وعلى مستوى المنافسات الخاصة بفئة الكبار توج نادي اسنيم من مدينة نواذيبو بطلا للبطولة بعد فوزه في المباراة النهائية على نادي أطار بثلاثة عشر نقطة مقابل أربع نقاط.

وقد هنأ معالي وزير التنمية الحيوانية، وزير الشباب والثقافة والرياضة والعلاقات مع البرلمان وكالة القائمين على هذه التظاهرة مثمنا الجهود الكبيرة التي بذلت في سبيل إنجاحها، مشيرا إلى أن ذلك النجاح تمثل في عدد الفرق المشاركة ومستوى الحضور الكبير والتنظيم الجيد.

كما قدم معاليه تهنئة خاصة للفرق الفائزة بالبطولة إضافة إلى جميع أفراد الفرق المشاركة لأن الجميع ساهم في صنع الحدث مؤكدا أن الفائز الأول في هذا الحدث الرياضي الكبير هو الروح الرياضية والرسالة الأخلاقية والثقافية والإنسانية ورسالة التسامح والتواصل والمحبة بين الأمم والشعوب التي تعمل كل الرياضات على نشرها عبر العالم.

وأضاف أن حضوره للتظاهرة يدخل في إطار الجهود التي تبذلها السلطات العليا في البلد لتجسيد الاهتمام الكبير الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لتطوير مختلف الألعاب الرياضية في البلد.

كما هنا معاليه رئيسة جهة نواكشوط ورئيس وكالة الطواري الإخبارية على الجهود التي بذلوها لتفعيل وتنشيط الساحة الرياضية في اليلد عبر تنظيم هذه التظاهرة الناجحة والمميزة وهي المناسبة التي يؤكد من خلالها أن الحكومة ستقف دائما جنبا إلى جنب مع كل المبادرات الهادفة إلى تطوير الرياضة بشكل عام والكرة الحديدية بصفة خاصة.

كما عبر معالي الوزير عن شكره ومباركته للمنتخب الوطني للكرة الحديدية على التأهل لنهائيات كأس العالم المقبلة والمنتخب الوطني لكرة القدم على الفوز الكبير الذي حققه على حساب شقيقه السوداني في إطار منافسات الجولة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات أمم إفريقيا "الكوت ديفوار 2023" متمنيا للجميع مزيدا من التألق في مختلف المناسبات الرياضية المقبلة.

ومن جانبها أكدت رئيسة جهة نواكشوط أن الجهة ستبذل أقصى جهودها لكي تبقى هذه الرياضة متميزة ، مذكرة الجميع بفوزها التاريخي بالميدالية البرونزية في نهائيات كأس العالم "تركيا 2010 "، كما هنأت الجميع على نجاح هذه التظاهرة.

وبدوره أكد عمدة بلدية تفرغ زينة أن هذه الرياضة تستحق الدعم والتشجيع الذي يمثل تنظيم وكالة الطواري الإخبارية للبطولة الدولية إسهاما ملموسا فيه.

وأضاف بأن حضور معالي الوزير يترجم المكانة التي تأخذها الرياضة عموما ورياضة الكرة الحديدية في برنامج تعهداتي الذي وضعه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني و الذي تسهر الحكومة تحت إشراف معالي الوزير على تنفيذه ، مشيرا إلى أن الرياضة تشغل حيزا كبيرا في البرنامج التنموي لبلدية تفرغ زينة لذلك ظلت تواكب وتدعم مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية على اختلاف تخصصاتها وتمثل الكرة الحديدية مجالا حيويا في هذا الإطار لن ندخر أي جهد في سبيل دعمه وتشجيعه .

أما رئيس الاتحادية الموريتانية للكرة الحديدية فقد عبر عن فرحته بالمشاركة في حفل اختتام النسخة الأولى من بطولة الطوارئ الدولية للكرة الحديدية التي تقام لأول مرة بهذا الحجم وفي مثل هذا الحضور معتبرا إياها مناسبة للتعبير عن شكره الخالص لرئيس وكالة الطوارئ الإخبارية على تجسيد المبادرة على أرض الواقع وشكره كذلك لجميع رعاة البطولة وبالخصوص رئيسة جهة نواكشوط وجميع القائمين على البطولة إضافة إلى الفرق التي تجسمت عناء السفر من الدول الشقيقة والصديقة للمشاركة هذه البطولة.

وأكد رئيس الاتحادية على أن العزيمة والإصرار لدى القائمين على هذه المبادرة بالتنسيق مع الاتحادية الوطنية للكرة الحديدية لجدير باستمرار هذه الظاهرة وأن تتوالى دورات منها كل سنة بحول الله خدمة لمصلحة ورقي هذه الرياضة.

كما ذكر رئس الاتحادية الجميع بأنه لا يخفى عليهم أن هذه الرياضة رفعت العلم الوطني خفاقا في المحافل الدولية وشهدت أول ظهور لبلادنا على منصات التتويج عن طريق الحصول على الميدالية البرونزية في نهائيات كأس العالم "تركيا 2010" والتتويج ببطولة الأمم سنة 2018 بكندا لخير دليل على أن هذه الرياضة التي لاتتوفر على أية منشأة رياضية رسمية على قرار باقي الرياضات الجماهيرية الأخرى وتعمد كذلك على جهود الأفراد والخيرين نظرا لقلة الدعم الذي تتلقاه من الوزارة الوصية وهو ما يجعلها بحاجة ماسة إلى لفتة كريمة من طرف الحكومة والشركاء الخصوصيين لجعلها تتطور، معربا عن أمله أن يجد نداءه آذانا صاغية من لدن المعنيين.

وبدوره رئيس وكالة الطوارئ الإخبارية شكر كل من ساهم في إنجاح البطولة، مؤكدا أن بقية مقاطعات ولايات نواكشوط الأخرى ستكون حاضنة للنسخ القادمة من البطولة مثمنا التعاون الوثيق بينهم كجهة منظمة والاتحادية الموريتانية للكرة الحديدية التي واكبت الحدث وكان أهم بالنسبة لها أكثر منهم كجهة منظمة.

جرى حفل الاختتام بحضور والي نواكشوط الغربية وعمدة بلدية لكصر وعمدة بلدية عرفات ورئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم.