هل يمكن إستمرار التدهور (التراد ولد سيدي )

 

- لقد توسع التعليم منذ الاستقلال توسعا كبيرا، وتوسع بالنسبة لعلماء الشرع ، فهمهم للكتاب والسنة وتوسعت المدارك كثيرا  نتيجة توسع الاطلاع في كل المعارف وبسبب الدراسة في مختلف الجامعات والمعاهد الدينية، وتوسع التعليم العصري كثيرا ، وتمت دراسة  العلوم  المختلفة إنسانية وعلمية فنية وتكنلوجية  في جميع جامعات ومعاهد العالم  في الغرب والشرق وصار لنا جيش جرار من الدكاترة وحاملي الشهادات العليا مع عشرات الاساتذة المبرزين وتوسع التعليم الاولي والمتوسط ، داخل الشرائح الشعبية الفقيرة نساء ورجالا ؛ لكن هذا التوسع في التعليم لم يرافقه وعي حقيقي يساعد على تطوير المفاهيم وتصحيح النظرة للأمور، بحيث نتجاوز ما يجب تجاوزه وعلاج ما يلزم علاجه ، وتوفير شروط الحياة الكريمة الآمنة والمقبولة .
وإن من أغرب الأمور التي تميز حياتنا أن حكومات البلد ،وعلماؤه وأكثرية مثقفيه وقادته السياسيين لم يعطوا مشاكلنا الرئيسية ماتستحق من العناية ومن الأهتمام  ، لم يبذلوا الجهد المناسب لوضع العلاج المناسب  لإرث الماضي الذي يقيدنا والمتضمن تهميش فئات ،وإقصاء فئات ،ووضع أخرى في مكانة القيادات بوصفهم سادة ونبلء  !!! 
هذا الموقف الثابت والمستمر من الحكومات والفئات الأكثر تميزا في المجتمع علماء ووجهاء  ومثقفين ؛  بمثابة  حكم قاسي يسد الطريق أمام حاجة الوطن لمستقبل يسوده روح  المساواة والأخوة والتعاون الفعال  بعيدا عن التشنج والتوتر والصراع!! 
فهم جميعا حكومات وفئات عليا  يتابعون ما ورثوا من سلوك  طبعته التقاليد العبودية والتراتبية ، اللتان تجعلان طبقات كاملة من أبناء السادة النبلاء  ، تستحقر الأعمال اليدوية ، و يعتبرونها للفئات السفلا فقط، إنهم يعتبرون ابناء العبيد والصناع التقليديون وإيغاون" أهل الفنون الشعبية" وآزناغ "مربو الحيوانات ورعاتها "هم الذين يمكنهم ممارسة الأعمال التي لاتناسب الشرفاء !!
إن اتفاق نخبة المجتمع على استمرار التقاليد الاستغلالية تفرض  على المجتمع مآلات في غاية الخطورة لايمكن تجنبها؛ ويصعب فهم قبول نظام يعلم مايعتمل في المجتمع من افكار ومشاعر مافتئت تتوسع وتتطور رافضة استمرار عدم المساواة ورافضة ومحتقرة لتراتبية تقصي وتهمش وتسيد البعض طبقا لحالات موروثة لايسندها عقل أومنطق أو مصالحة قابلة للاستمرار. كما لا يمكن فهم نشاط علمائنا الذين توسعوا في تطوير العلاقات الدولية والعلاقات بين الأديان ولم يبقى موضوع لم يكن لهم فيه راي أو فتوى  ؛  فجوزوا للحزب الإسلامي في العراق  الاشتراك في مجلس الحكم مع (ابريمر) ووافقوا على اشتراك حماس في فلسطين  في النشاط السياسي الذي يعتبر قبولا باتفاقات اوسلو ؛ الذي يعارضونه ، وقد خاض علماؤنا بارك الله فيهم في كل شيء من أمور السلم والحرب ، وفي كل ميدان تجد لهم أثرا  إلا مشكلة  الوحدة عندنا وتهميش وإقصاء فئات لم يبقى يمكن استمرار حالهم ومايعانون ؛ و ينتظر الجميع دورا للعلماء في شؤون وطنهم  والمشاركة المباركة  لتجنيب وطنهم الانفجار .إن صمت علمائنا الأجلاء اتجاه مايجري من حراك يوشك ان يتطور إلى صراع بين الشرائح لايمكن فهمه ولايمكن تبريره ونعتقد أنه لايمكن استمراره ، ولانشك أن مشاركتهم في هذا الموضوع أكثر أهمية من كثير مما يخوضون فيه هدانا الله وهداهم وسددنا وسددهم .
ويظل  إحجام  المثقفين من كتاب وصحفيين وقادة سياسيون عن علاج الأمور التي تسود في المجتمع  بوضوح يشكل لغزا يصعب حله وتفسيره ، أيمكن ان يكون هناك من لا يدرك خطورة الوضع؟ وهل يوجد من يعتقد أن الأمور ستستب وتسوى دون جهد ؟ إن صمت المثقفين والكتاب والسياسيين جعلت نخبة المجتمع حكومات وعلماء ومثقفين يشتركون في موقف قد يكون السبب في إنهاء تجمعنا الرائع ، وتنوعنا الجميل ؛ فهل من سبيل لفهم الجميع  خطورة الوضع  وتوقع أين تتجه الامور؟!
التراد ولد سيدي