المستشفى العسكري يشهد أول عملية لمعالجة حصى الكلى بالقسطرة الجلدية

 

نجح أطباء بالمستشفى العسكري في نواكشوط، يوم الإثنين الماضي، في إجراء أول عملية لمعالجة حصى الكلى المعقدة عن طريق القسطرة الجلدية.

وتستلزم هذه العملية، فريقين جراحيين يعملان بالتزامن، عن طريق المنظار وتحت مراقبة الفحص بالصدى والأشعة السينية، وتستعمل هذه التقنية الجديدة على المستوى الوطني لعلاج الحصى كبيرة الحجم والمقاومة لتقنيات التفتيت التي يتوفر عليها المستشفى العسكري منذ سنوات. 

ويتم هذا النوع من العمليات عن طريق فتحة صغيرة في الظهر( أقل من سنتيمتر) و يستطيع المريض مغادرة المستشفى خلال يوم أو يومين.

 وتمت هذه العمليات، التي أجريت بداية من يوم الإثنين الماضي، بجهود فريق جراحي وفريق إنعاش بقيادة المقدم الطبيب الطاهر بوظاية رئيس مصلحة جراحة الكلى والمسالك البولية في المستشفى العسكري بنواكشوط، وستمكن هذه العمليات من تفادي اللجوء إلى المستشفيات الخارجية في الحالات المعقدة المشار اليها آنفا.

#ومص