بلادنا تدين العملية الاجرامية التي قام بها السويدي في حرق المصحف الشريف

دانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، إقدام يميني متطرف على حرق نسخة من المصحف الشريف بالعاصمة السويدية استوكهولم.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الاثنين، إنها “تدين وتستنكر بشدة، حادثة إقدام اليميني المتطرف، راسموس بالودان، على حرق نسخة من المصحف الشريف في العاصمة السويدية ستوكهولم”.

ووصفت الخارجية في بيان هذا الفعل “بالشنيع”، فضلا عن كونه يتنافى مع قيم الحوار والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، ويمثل استفزازا غير مقبول لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وأضافت أن “الحكومة الموريتانية تؤكد بهذه المناسبة، تمسكها الثابت بمبادئ التسامح والتعايش السلمي بين الثقافات والشعوب، طبقا للمبادئ السمحة التي يقوم عليها الدين الإسلامي الحنيف. وتجدد رفضها التام لكل ما من شأنه أن يؤجج مشاعر الكراهية والعنف”.

وأصدرت السلطات السويدية قرارا يسمح لزعيم حزب الخط المتشدد الدانماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان، بحرق نسخة من المصحف الشريف أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم يوم السبت الماضي.

وتوالت ردود الفعل العربية والإسلامية المنددة بسماح السلطات السويدية، بإحراق نسخة من المصحف الشريف، من عدة دول إسلامية، فيمامنظمة التعاون الإسلامي حرق نسخة من القرآن الكريم، واعتبرت ذلك “عملا استفزازيا يستهدف المسلمين ويهين قيمهم المقدسة”.