الكشف عن سبب رفض الفتاة الموريتانية زواجها من مدير مكتب الرئيس البشير صورة+تفاصيل مثيرة
الثلاثاء, 23 أغسطس 2016 07:58

 altركزت مواقع موريتانية وسودانية في الاونة الاخيرة على موضوع خطبة

 الفتاة خديجة منت الغابد من قبل مقرب للرئيس البشير مما اثا ضجة واسعة في الإعلام العربي والسوداني خصوصا بعد خبر رفض الفتاة خديجة للخطيب بحجة أنه "عبد أسود"! أو هكذا تناقلت الصحافة تحجج الفتاة وهي ترفض خطبة المسؤول السوداني السامي!. في نوفمبر 2015 ، حمل الفريق طه رسالة خاصة من الرئيس البشير لرئيس موريتانيا محمد ولد عبدالعزيز . واطلقت الوسائط الاعلامية في نواكشوط مؤخراً طلبه من الرئيس الموريتاني ان يزوجه الأنسة الموريتانية خديجة بنت العابد ( 25 سنة ) ، وهي ليست وزيرة كما إدعت بعض الوسائط الإعلامية ، في خلط لها مع وزيرة الخارجية الموريتانية الناها بنت مكناس ، التي تغزل في جمالها بعض ولاة الأمر في السودان . الآنسة خديجة بنت العابد فنية برمجيات ، تعمل في القصر الجمهوري ، وبيضاء من شناقيط موريتانيا . وحسب المصادر الصحفية رفضت الآنسة خديجة عرض الفريق طه بحجة أنه أسود ( عبد ) ، فالتفرقة العنصرية على اشدها في موريتانيا ، حيث ينقسم المجتمع الموريتاني في تصنيفات قديمة إلى عبيد ( سود ) ، واسياد من الشناقيط البيض ورغم ان الفريق طه تقول صحيفة سودانية جعلي ( من احفاد العباس ؟ ) من منطقة كبوشية في ولاية نهر النيل ، ولكنه ( عبد ) حسب الرؤية الشعبية الموريتانية القديمة! . تضيف المصادر أن الفريق طه نفي إشاعة خطبته للانسة خديجة حتي يبعد عن نفسه أساسا تهمة العبودية التي يربطها بعض الموريتانيين بالبشرة السوداء!.

 

أنباء انفو - صحف - مدونات  

إعلان

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

فيديو

البحث