اتهامات تلاحق الرئيس الموريتاني عزيز....
الخميس, 12 يناير 2017 08:52

altإتهم رئيس حزب (عادل) والقيادي بمنتدى المعارضة الوزير الأول في عهد الرئيس المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد الله، يحيى ولد أحمد الوقف، نظام الرئيس الحالي محمد ولد عبد 

العزيز، بالعمل على تدمير السياسة والسياسيين في موريتانيا، مضيفا أن السياسي أصبح إما طامعا أو خائفا كما لم تعد هناك أهداف نبيلة للسياسية بالبلد. مضيفا خلال ندوة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط اليوم، أن: "البلد يعيش منذ ربع قرن في ديمقراطية غير مكتملة، فيما خابت آمال الشعب في المراحل الانتقالية وبات بين مطرقة الانزلاق نحو الفوضى وسندان  التغول والانفراد بالسلطة، ومن جهة يعيش آمالا بتحول ديمقراطية حقيقي كما شاهدنا في دول الجنوب خصوصا في أفريقيا الغربية". وأضاف:"هذا الترقب والخوف من الانفجار والرغبة في تحول ديمقراطي، تجسد في مطالب التناوب السلمي على السلطة، يكون هدفه الحفاظ على ديمومة البلد المهدد وبناء منظومة ديمقراطية تضمن العدالة والتنمية". واعتبر ولد الوقف أن البلد لم يعرف أي انتخابات منتظمة منذ فترة،  مضيفا أن ما حصل من انتخابات منذ 2013  كان دائما غير محل إجماع وجزئ، "وهو ما جعل جميع المؤسسات التي نتجت عن هذه الانتخابات فاقدة للمشروعية".

meyadin

إعلان

 

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

فيديو

البحث