السعد ولد لوليد يكتب عن معاوية في ذكرى ال 12 / 12
الأربعاء, 13 ديسمبر 2017 06:07

alt

سيحفظ له تاريخ موريتانيا المعاصر أنه كان قائدا وطنيا نظيفا مؤمنا بسيادة موريتانيا و إستقلال قرارها السياسي عن المستعمر الفرنسي و مراكز القوى الدولية المتسلطة .

مدركا عن وعي و إصرار و تحدي لحتمية نهضة موريتانيا الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و تعايش قومياتها و دمج و تأهيل إثنياتها و فئاتها الأكثر هشاشة في إدارة الدولة و تسيير شؤون الأمة . وستظل بصمات و إرادة الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطايع السياسية الواضحة و الجلية و الملموسة تجاه قضية لحراطين ماثلة لكل باحث و مؤرخ سياسي أمين بالنسبة لمحاربة الرق و مخلفاته الإجتماعية و الإقتصادية و الثقافية و مؤسسا للنهضة الحديثة في البلاد . وستحتفظ به ذاكرة الرعيل الأول من قادة نضال لحراطين ضد الغبن و الإقصاء و التهميش كقائد و طني أتخذ قرارات جريئة و صائبة صعبة و صادقة تجاه قضية لحراطين و دمجهم و تجاه إشكالية العدالة الإجتماعية بوجه عام في موريتانيا . نختلف و نعارض و ننتقد القائد أو الزعيم أو الرئيس لكننا نمتلك دائما الشجاعة لنعترف لكل منهم بما قدم لوطنه و شعبه و لا نبخسه حقه في الإعتراف و التثمين و التقدير .

إعلان

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

 

البحث