نقص في الوقود وارتفاع أسعار رمل البناء في العاصمة نواكشوط
الاثنين, 23 سبتمبر 2013 20:32

تشهد العاصمة الموريتانية نواكشوط شحاً كبيراً في البنزين، بسبب إضراب دخلت فيه نقابة السائقين منذ يومين، منعت بموجبه جميع صهاريج نقل الوقود من دخول الميناء وتزويد العاصمة بالبنزين،وقد أسفر إضراب النقابة عن اختفاء البنزين من أغلب

 المحطات في العاصمة، وهو ما أدى إلى تفاقم أزمة النقل التي تشهدها المدينة بسبب تساقط الأمطار في الأسابيع الماضية. 

وفي هذه الأثناء اختفاء البنزين من محطات توزيعه في المدن الداخلية، حيث وحدهم الولاة والحكام من يقومون بتوزيع البنزين.  وكانت نقابة السائقين قد قررت منذ يومين الدخول في إضراب مفتوح عن العمل، وذلك بعد أن نفذت السلطات القضائية حكماً في حق أحد السائقين وصفته النقابة بأنه "حكم ظالم ومجحف".  وكان السائق قد دهس شخصاً دون أن يتسبب في وفاته، مما جعل السلطات القضائية تحكم عليه بالسجن ودفع نصف الفدية، وذلك وفق قانون تم سنه منذ أكثر من عام وأثار جدلاً واسعاً حينها.  السلطات الموريتانية ممثلة في وزارة التجهيز والنقل بدأت في حوار مع النقابة، وحسب ما أكدته بعض المصادر لصحراء ميديا، فإن اتفاقاً وشيكاً سيوقع بين الطرفين سيتم بموجبه إنهاء الإضراب الأول من نوعه في السنوات الأخيرة.  وكانت النقابة قد اختارت الضغط على السلطات مستخدمة سلاح البنزين الذي يعتبر مادة حيوية ولا يمكن الاستغناء عنها، وآخر مرة عاشت موريتانيا مثل أزمة الوقود هذه كان إبان تسعينيات القرن الماضي، عندما اختفى آنذاك البنزين من أغلب المحطات على التراب الوطني.

من جانب آخر أنهى سائقو الشاحنات التي تنقل الرمل المستخدم في البناء أضرابا شلوا به عمل ورشات البناء في العاصمة لأيام، بعد أن توصلوا لاتفاق مع المشغلين الليلة البارحة.

المصدر: المحيط

إعلان

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

 

 

البحث