دخلت التاريخ بقيادتها مركبة “ناسا” إلى المريخ.. من هي فرح علي باي اليكم التفاصيل

 

هبط مسبار “بيرسفيرانس” لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على سطح المريخ بنجاح، بعد رحلة استمرت 7 أشهر في الفضاء، في مهمة تقودها الكندية من أصول مدغشقرية، فرح علي باي.

وصلت فرح إلى كاليفورنيا قبل أقل من 48 ساعة من هبوط “برسيفيرانس” على سطح المريخ، وستقوم الشابة البالغة من العمر 33 عاما، وهي من مونتريال بكيبيك، بتكييف جدولها الزمني مع جدول الكوكب الأحمر، حيث تكون الأيام أطول بحوالي 40 دقيقة.

وبعد ساعة أو ساعتين من هبوط المسبار “بيرسفيرانس”، ستنطلق مهمة فرح وفريقها، وهي مهندسة تعمل حاليا في قسم الدراسات بفريق مركبة “بيرسفيرنس”.

وفي هذا الصدد، قالت فرح إنه “في أول 20 يوما، نفحص جميع الأدوات للتأكد من أن الروبوت سليم، قبل أن نبدأ في مهمتنا العلمية، سنعمل على برمجة الروبوت، أو المركبة، في ساعات الليل حسب التوقيت المريخي، حتى تتمكن المركبة من إنجاز مهمتها في ضوء النهار والتقاط الصور والتجول في الفضاء.

وتابعت: “في الليل، نضع الروبوت في حالة نشاط منخفض حيث نستخدم الطاقة لتدفئته وإبقائه تحت التشغيل طوال ليلة مريخية”.

وأوضحت أنه يجب التخطيط للأوامر التي ترسل للروبوت مسبقا، لأن الاتصال يستغرق ما بين 20 و30 دقيقة ذهابا وإيابا بين الأرض والمريخ. ويعمل يوميا أكثر من 50 عالما على البرنامج الذي سيتبعه الروبوت خلال اليوم. ومن المتوقع أن تجمع المركبة الاستكشافية حوالي 20 عينة من بيئات مختلفة.

وستقوم المهندسة فرح، التي تعمل في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا “JPL” منذ عام 2014، ستقوم أيضا بتنسيق عمليات طائرة هليكوبتر “Ingenuity”، ترافق المركبة الجوالة في مهمتها.