ولي عهد الأردن: أخضعت لإقامة جبرية والبلد يعاني من تفشي الفساد والمحسوبية وتكميم الأفواه

 

 

قال الأمير الأردني حمزة بن الحسين في تسجيل مصور نشرته "بي بي سي" إنه قيد الإقامة الجبرية في منزله مع زوجته وأطفاله الصغار وتم اعتقال حرسه الخاص، مضيفا "لست طرفا في أي مؤامرة أو منظمة تحصل على تمويل خارجي".

 

حديث الأمير حمزة الذي يشغل منصب ولي العهد في الأردن جاء بعدما أعلن الجيش الأردني مساء اليوم السبت، أنه طلب من الأمير حمزة التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره في إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية نافياً اعتقاله، خرج الأمير عبر فيديو مصور.

الأمير حمزة أكد هذه الأنباء قائلا " قائد الجيش طلب مني البقاء في منزلي وعدم الاتصال بأحد"، مضيفا "الأردن يعاني من الفساد والمحسوبية، والانتقادات تنتهي بالاعتقالات". مستطردا "لست طرفا فيأي مؤامرة أو منظمة تحصل على تمويل خارجي، وأن ما حدث يمثل منعطفا حزينا ومؤسفا للغاية". حسب تعبير الامير الأردني الذي أحد الإخوة غير الأشقاء لملك الأردن عبد الله الثاني.

من جهة ثانية أعلن رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأردني اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي مساء السبت عن اعتقال الشريف حسن بن زيد ورئيس الديوان الملكي السابق باسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الأردنية.

ونفى في بيان له، اعتقال الأمير حمزة لكنه بيّن أنه طٌلب منه التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره في إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية، واعتقل نتيجة لها الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرون.

كما قال إن التحقيقات مستمرة وسيتم الكشف عن نتائجها بكل شفافية ووضوح. وأكد أن كل الإجراءات التي اتخذت تمت في إطار القانون وبعد تحقيقات حثيثة استدعتها، مثلما أكد أن لا أحد فوق القانون وأن أمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبار.

والأمير حمزة بن الحسين من مواليد 29 مارس 1980، وهو الابن الأكبر للملك الراحل الحسين من زوجته الرابعة الملكة نور الحسين، والأخ غير الشقيق لملك الأردن الحالي عبد الله الثاني.

وتولى الأمير حمزة بن الحسين ولاية العهد في المملكة الأردنية في الفترة ما بين 7 فبراير 1999 و28 نوفمبر 2004، كما كان ضابطا سابقا في الجيش الأردني.

عقد الأمير قرانه الأول على الأميرة نور بنت بن عاصم بن عبد الله الأول، وأنجب منها الأميرة هيا قبل أن ينفصلا في سبتمبر 2009.

وتزوج الأمير بعدها بالأمير بسمة محمود العتوم وأنجب منها كلا من الأميرة زين، والأميرة نور، والأميرة بديعة، والأميرة نفيسة، والأمير حسين.

ينوب الأمير حمزة بن الحسين عن الملك عبد الله الثاني في مناسبات ومهام رسمية مختلفة في داخل المملكة وخارجها، كما أنه يرأس اللجنة الملكية الاستشارية لقطاع الطاقة، والرئاسة الفخرية لاتحاد كرة السلة الأردني.

تصدّر اسم الأمير وكالات الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، بعد أن قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن السلطات الأردنية اعتقلته و20 آخرين بتهمة “تهديد استقرار البلاد”، لكن وكالة الأنباء الرسمية قالت في وقت لاحق إن ولي العهد السابق حمزة بن الحسين ليس موقوفا.

كما أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، أن الأمير ليس موقوفا، لكن طُلب منه التوقف عن “تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الاردن.

المصدر: وكالات