المعرب: اعتقال المتهمين بذبح السائحتين الأجنبيتين (أسماء)

 

-موقع الاستقلال- ظهرت مساء أمس الأربعاء صور 3 مغاربة، اعتقلتهم الشرطة الثلاثاء في مدينة مراكش، بشبهة اغتصابهم وذبحهم لسائحتين كانتا الاثنين الماضي تمارسان رياضة التسلق في جبال أطلس، إحداهما نرويجية اسمها Ueland Maren وعمرها 28 سنة، والثانية دنماركية اسمها Louisa Jespersen تصغرها سنا بأربعة أعوام، ورافقت نشر الصور في مواقع التواصل معلومات بأن السلطات المغربية بدأت تتعامل مع ما حدث على أنه كان عملا إرهابيا.

كما ظهر فيديو، انتشر أيضا عبر مواقع التواصل مساء الأربعاء، وفيه يبدو المعتقلون وهم يمعنون في قطع رأس إحدى السائحتين بعد ذبحها، وهو فيديو مدته 15 ثانية، وصور مشاهده منفذو الجريمة المزدوجة أنفسهم، إلا أن "العربية.نت" التي أطلعت عليه في حساب "فيسبوكي" لأحدهم، تحجم عن بثه لفظاعته، ولعدم توصلها الى دليل يؤكد صحته، مع استغراب في كيف سمح "فيسبوك" ببثه في الموقع.

"هذا جزاء أعداء الله"

في الفيديو نسمع أحدهم يقول: "هذا جزاء أعداء الله" أثناء فصله لرأس فتاة بأسلوب "داعشي" دموي من أبشع ما يكون، ثم نسمع الممعن في الذبح يلفظ كلمات باللهجة المغربية العامية غير مفهومة، فيما كان آخر يقوم بتصويره.

المعتقلون الثلاثة، وصورة للقتيلتين.

والأكيد بخصوص المعتقلين حتى الآن، هو ما صدر عن وزارة الداخلية المغربية بشأنهم، من أن الأول الذي اعتقلوه صباح الثلاثاء، يقيم في حي "سيدي يوسف" بمدينة مراكش البعيدة عن مسرح الجريمة 82 كيلومترا، وهو من دل على شريكيه اللذين تم اعتقالهما مساء اليوم نفسه في مراكش أيضا، فاعترفوا بارتكابهم الجريمة في منطقة مجاورة لقرية "امليل" الجبلية، وصباح الاثنين الماضي عثر سائح على المذبوحتين داخل خيمة قامتا بنصبها هناك، وقريبا منها مسافة تقل عن 30 مترا نصب الثلاثة خيمتهم، وفي الليل هاجموا السائحتين وكان ما كان.

خميس, 12/20/2018 - 08:14

-موقع الاستقلال- ظهرت مساء أمس الأربعاء صور 3 مغاربة، اعتقلتهم الشرطة الثلاثاء في مدينة مراكش، بشبهة اغتصابهم وذبحهم لسائحتين كانتا الاثنين الماضي تمارسان رياضة التسلق في جبال أطلس، إحداهما نرويجية اسمها Ueland Maren وعمرها 28 سنة، والثانية دنماركية اسمها Louisa Jespersen تصغرها سنا بأربعة أعوام، ورافقت نشر الصور في مواقع التواصل معلومات بأن السلطات المغربية بدأت تتعامل مع ما حدث على أنه كان عملا إرهابيا.

كما ظهر فيديو، انتشر أيضا عبر مواقع التواصل مساء الأربعاء، وفيه يبدو المعتقلون وهم يمعنون في قطع رأس إحدى السائحتين بعد ذبحها، وهو فيديو مدته 15 ثانية، وصور مشاهده منفذو الجريمة المزدوجة أنفسهم، إلا أن "العربية.نت" التي أطلعت عليه في حساب "فيسبوكي" لأحدهم، تحجم عن بثه لفظاعته، ولعدم توصلها الى دليل يؤكد صحته، مع استغراب في كيف سمح "فيسبوك" ببثه في الموقع.

"هذا جزاء أعداء الله"

في الفيديو نسمع أحدهم يقول: "هذا جزاء أعداء الله" أثناء فصله لرأس فتاة بأسلوب "داعشي" دموي من أبشع ما يكون، ثم نسمع الممعن في الذبح يلفظ كلمات باللهجة المغربية العامية غير مفهومة، فيما كان آخر يقوم بتصويره.

المعتقلون الثلاثة، وصورة للقتيلتين.

والأكيد بخصوص المعتقلين حتى الآن، هو ما صدر عن وزارة الداخلية المغربية بشأنهم، من أن الأول الذي اعتقلوه صباح الثلاثاء، يقيم في حي "سيدي يوسف" بمدينة مراكش البعيدة عن مسرح الجريمة 82 كيلومترا، وهو من دل على شريكيه اللذين تم اعتقالهما مساء اليوم نفسه في مراكش أيضا، فاعترفوا بارتكابهم الجريمة في منطقة مجاورة لقرية "امليل" الجبلية، وصباح الاثنين الماضي عثر سائح على المذبوحتين داخل خيمة قامتا بنصبها هناك، وقريبا منها مسافة تقل عن 30 مترا نصب الثلاثة خيمتهم، وفي الليل هاجموا السائحتين وكان ما كان.