انطلاق التصفيات النهائية لمشروع تحدي القراءة العربي

انطلقت صباح اليوم الأربعاء بمدرسة تكوين المعلمين في نواكشوط منافسات التصفيات النهائية لمشروع تحدي القراءة العربي على المستوى الوطني، المنظمة من طرف وزارة التهذيب الوطني بالتعاون مع المشروع الذي أطلقه حاكم إمارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة سنة 2015.

ويشارك في هذه التصفيات 55 تلميذا من ضمنهم 45 يمثلون مختلف ولاياتنا الداخلية، بمعدل 3 تلاميذ عن كل ولاية، إضافة إلى التلاميذ ال 10 الذين شاركوا في المسابقة النهائية السنة الماضية في مدينة دبي.

وسيتم في نهاية هذه التصفيات انتقاء العشرة الاوائل من التلاميذ لتمثيل البلاد في التصفيات النهائية التي ستقام في مدينة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة.

وأكد السيد الطاهر ولد أحمد، المنسق  الوطني لمشروع   تحدي القراءة العربي، في أن هذه المسابقة التي بدأت نسختها الأولى سنة 2015 عرفت هذه السنة، مشاركة 450 ألف تلميذ من التعليم الأساسي والثانوي على المستوى الوطني.

وذكر بأن انطلاقة هذا المشروع تزامن مع إعلان رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، سنة 2015 سنة للتعليم، مشيرا إلى أن المشروع واصل عطاءه دعما لهذا التوجه من خلال تنظيم العديد من الانشطة التي من شأنها المساهمة في التحسين من المردودية التربوية للتلاميذ وتنمية مواهبهم ودعم قدراتهم التواصلية والابداعية وتكوينهم تكوينا ذاتيا.

وقال إن وزارة التهذيب الوطني حرصت على اعتماد الشفافية والانصاف في جميع مراحل المسابقة واتخاذ الاجراءات المطلوبة لضمان نزاهتها.

ويهدف مشروع تحدي القراءة العربي إلى التحسين من مستويات التلاميذ في الدول العربية وتعويدهم على القراءة والمطالعة:وكذلك تشجيع اللغة العربية الأم وعلومها والاطلاع على ما تسخر به من علوم متفرقة :كما تهدف هذه المسابقة للنهوض باللغة العربية وإصالها للامم الأخرى علما بان هذه التصفيات تدوم ثلاثة أيام من يوم 10 إلى يوم 12 ابريل الجاري: وسينون الحفل الختامي يوم 12 أي الجمعة المقبل كما سيتم توزيع جوائز قيمة على المتفوقين في هذه الدورة

القسم: