غرفة التجارة تنظم لقاء مع ممثلي الشركات البريطانية العاملة في مجال الطاقة

نظمت غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية اليوم الاثنين في نواكشوط لقاء مع بعثة تجارية بريطانية تضم بعض ممثلي الشركات البريطانية العاملة في مجال الطاقة .

ويهدف هذا اللقاء الذي يدوم يومين بمشاركة العديد من الفاعلين الاقتصاديين الموريتانيين والبريطانيين ، إلى تعزيز الشراكة بين مختلف الفاعلين ومواكبة دعم الاستثمار وتمتين عرى التبادل التجاري البيني والسعي إلى إقامة علاقات تجارية مع المؤسسات الوطنية .

وأوضح وزير التجارة والسياحة السيد سيد أحمد ولد محمد في كلمة بالمناسبة أن أعضاء البعثة البريطانية يزورون موريتانيا حاليا لاكتشاف فرص الاستثمار والشراكة في مجال الطاقة .

وأضاف ان موريتانيا تعمل على جعل قطاع الطاقة قاطرة تنموية بعد أن وفرت الأرضية الخصبة والمناخ الجاذب للاستثمار من خلال القيام بإصلاحات شاملة مكنت من تقليص الصعوبات وخفض التكاليف حيث شملت الاصلاحات اصدار مدونات جديدة للمعادن والنفط واصلاح وتحسين المنظومة القانونية وترقية القطاع الخاص وانشاء شباك موحد.

وأكد أن موريتانيا ستكون بحول الله في أفق 2021 لاعبا مهما في مجال الغاز من خلال مشروع أحميم الذي يشكل مشروعا غازيا مهما في المنطقة مما سيفتح آفاقا رحبة أمام مؤسسات القطاع الخاص والمستثمرين الوطنيين والأجانب في ظل مناخ تسعى الدولة بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني إلى جعله مشجعا.

وبدوره أكد رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية السيد أحمد باب ولد أعليه أن تنظيم هذا اللقاء الثاني من نوعه بين مؤسسات خاصة بين البلدين دليل كبير على أهميته الاقتصادية .

وأشار إلى أن الغرفة أدركت باكرا أن العمل في مجال الطاقة يتم عبر مراحل كثيرة منها ما يتطلب أعمالا تقنية متخصصة وخبرات فنية ومنها ما دون ذلك غير انه لزاما عليها لولوج القطاع الخاص للأسواق ان تحدد سياسة دقيقة في مجال التكوين وإعادة التأهيل للمؤسسات الوطنية بشكل مستمر كي تساهم في البناء الوطني وتستفيد من النشاطات الاقتصادية .

وقال إن الغرفة حاولت تذليل ورفع هذه التحديات التي يطرحها عصر الطاقة من خلال اشراك القطاع الخاص الموريتاني ودفعه لولوج مجال الطاقة، داعيا السلطات العمومية إلى الاهتمام بشكل خاص بالتكوين و إعطائه عناية فائقة ودمجه في السياسات القطاعية.

ومن جهته أبرز سعادة السفير البريطاني المعتمد لدى موريتانيا السيد سيمون بيدون أهمية تنظيم هذا اللقاء الاقتصادي بين مؤسسات خصوصية بريطانية وموريتانية سعيا إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين وتحقيق تنمية منتجة على المدى البعيد.

حضر اللقاء وزير البترول والطاقة والمعادن ورئيس الاتحاد الوطني لارباب العمل الموريتانيين وعدد من رجال الاعمال والفاعلين الاقتصاديين .