العاهل المغربي يترأس بمراكش حفلاً دينياً إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

ترأس أمير المؤمنين الملك محمد السادس، عاهل المغرب، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، مساء اليوم السبت بالقصر الملكي بمراكش، حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف.

وخلال هذا الحفل الديني، الذي تميز بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإنشاد أمداح نبوية شريفة، ألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، عرضا بين يدي جلالة الملك، حول حصيلة أنشطة المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية، والمبادرات التي تم القيام بها للنهوض بالشأن الديني، قبل أن يقدم لجلالته التقرير السنوي لهذه الحصيلة.

واستعرض الوزير في كلمته، الإنجازات التي تم بلوغها خلال السنة الجارية، من أجل نشر القرآن الكريم، والحفاظ على السنة النبوية الشريفة، وكذا مختلف مبادرات المجلس العلمي الأعلى، بالإضافة إلى العناية المولوية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها القيمين الدينيين والمساجد والتعليم العتيق.

ويأتي إحياء أمير المؤمنين الملك محمد السادس، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام، الذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فهو الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية، بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات، حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.