هكذا باع الرئيس عمارة في نواكشوط ب400 أوقية قديمة

كشف مصدر شديد الاطلاع لموقع "صوت" عن عمليات نهب تعرض لها الشعب الموريتاني على يد حكامه منذ الاستقلال وحتى اليوم على يد انظمته المتعاقبة والتي لا تراعي الجانب الحقوقي والإنساني لهذا الشعب الفقير بوصفه المالك الشرعي لهذه الثروات المنهوبة.

واستبعد المصدر أي تحقيق في الحقبة الظلامية الممتدة من 1960م وحتى 2020م لأسباب تتعلق بالسلم الأهلي ، مضيفا أن ذلك إن حصل فستتحول الدولة الموريتانية إلى معتقلات وسجون .

واستعرض المصدر نماذج من الفساد والنهب ، ابدعتها الانظمة المتعاقبة ، أبرزها ، الرئيس يوزع المؤسسات على اقربائه ، ومدراء يحكمون بالوكالة عن أقارب الرئيس ، والرئيس يصدر أوامر بحل شركة عمومية وبيع مقرها ، وهي ابرز بناية بنواكشوط مملوكة للشعب الموريتاني ، تم بيع هذه (العمارة) ب 400 أوقية قديمة لأحد أٌقربائه .

وأكد المصدر أنه لا أحد خارج الاتهام بالنسبة للأنظمة المتعاقبة ، ولا داعي للقلق ، فهذا ابتلاء هذا والشعب وقدره، حسب المصدر. 

الأخبار

القسم: