رئيس عربي يُستقبل في بلاده بالشتائم واللعن

إنه المشير عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني ,وذلك على خلفية لقائه وعناقه لرئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ,ساعات قليلة بعد إعلان صفقة القرن في واشنطن.

لقد غضب الشعب السوداني الأبي كله حين علم بحقيقة أن رئيسه ذهب الى دولة أوغندا المجاورة خصيصا لمقابلة نتنياهو والتباحث معه حول تطبيق العلاقات الثنائية.

الشعب السوداني قابل رئيسه بالرفض التام لهذه الخطوة ,وبالشتائم والسباب على هذه الخطوة غير المسبوقة في تاريخ الشعب السوداني المعروف بمقاومته لكل أنواع التطبيع مع الصهاينة.