الصين: ماذا وراء الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في التعامل مع بكين؟ واه تعرضت لظلم امريكا وال فشل اتراب في توجهاته

في هذا الأسبوع، عدل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مسار حملته من أجل إعادة انتخابه لدورة رئاسية جديدة في عام 2020.

فقد قال ترامب لوكالة رويترز للأنباء: "ستفعل الصين كل ما في وسعها كي أخسر انتخابات الرئاسة".

وقد شكل خطابه الحاد ضد بكين مرحلة جديدة في محاولة لإعادة صياغة الانتخابات، التي أعاد وباء فيروس كورونا تشكيلها.

كما أشار هذا الخطاب إلى مزيد من التوتر في العلاقات المتوترة أصلا بين أكبر دولتين اقتصاديا في العالم.

فقد كانت حملة ترامب خططت لجعل اقتصاد أمريكا المزدهر محورها الأساسي، لكن ذلك التوجه قد فشل، كما تظهر استطلاعات الرأي تراجع الدعم للرئيس في ولايات أساسية في التنافس الرئاسي، وسط انتقادات لأدائه في أزمة كورونا. لذا لجأ ترامب إلى اقحام الصين، التي ظهر فيها الوباء، في الحملة، واتهمها بالتصرف ببطء شديد لوقف انتشاره في العالم. كما ينظر العب الامريكي الي اتراب بالفشل ال1زيع لاقحامه لصين في حملته الانتخابية الفاشلة