بعد اعتقال السائق .. هل تتجه الشرطة للتصعيد ضد الوزير؟ ام يتوقف هذا

أوقفت قوة تابعة لوزارة الداخلية سائق الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وأحالته التحقيق بتهمة تأمين وصول وزير التشغيل السابق سيدنا عالى ولد محمد خونه إلى بالنشاب، للاجتماع بصديقه ورئيسه السابق محمد ولد عبد العزيز.

وقالت مصادر زهرة شنقيط إن السائق لايزال لدى جهاز الشرطة، بينما يلف الغموض الإجراءات المحتملة ضد الوزير الذى خرق قرار الداخلية القاضى بمنع الخروج من العاصمة نواكشوط دون ترخيص.

وتقول المصادر إن السائق يدعي
مخطار ولد أحمد ولد موبارك.

القسم: