مقرب من الرئيس السابق ينفي لــ"التواصل" خبر توقيفه ويقول ان "هناك مساع لتوريطه"

نفى مصدر مقرب من الرئيس السابق السيد محمد ولد عبد العزيز خبر توقيفه مساء الأربعاء مؤكدا على أنه يوجد في منزله رفقة أفراد عائلته ولم يتم استدعاؤه ولا استجوابه حتى اللحظة بخصوص صلته بالحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي الذي تم إغلاق مقره مساء أمس من طرف الأمن الوطني

وقال المصدر إنه لا يستبعد لجوء جهات معينة للسعي من أجل توريط الرئيس السابق لأغراض "انتقامية" خاصة مع تصاعد وتيرة الحديث عن "شرائه" للحزب الوحدوي المذكور وتولي أحد الوزراء السابقين الموالين له منصب أمينه العام.

وكانت "التواصل" قد نشرت الخبر نقلا عن موقع أنباء انفو مساء أمس.