رئيسا الصين و السنغال يؤكدان أهمية تعزيز التعاون الصيني الأفريقي

 

أكد الرئيس الصيني شي جين بينج ونظيره السنغالي ماكي صال، اليوم الاثنين، على أهمية حفاظ الجانبين الصيني و الأفريقي على روح التضامن و التعاون، و التعامل بشكل مشترك مع مختلف المخاطر و التحديات.

تأكيد الجانبين جاء في رسالة مشتركة تبادلها وذلك بمناسبة الذكرى السنوية العشرين لمنتدى التعاون الصيني-الأفريقي الذي من المنتظر أن تحتضن السنغال نسخته عام 2021.

وأعرب الرئيسان عن استعدادهما للعمل مع أعضاء المنتدى للالتزام بمبدأ التشاور المكثف، و المساهمة المشتركة و إثراء تحسيت آلية المنتدى باستمرار، و إفساح المجال كاملا للدور الريادي للمنتدى التعاون الصيني الأفريقي في العلاقات الصينية الأفريقية.

وأعرب بينج وسال عن استعدادهما للعمل مع أعضاء منتدى التعاون الصيني – الأفريقي الآخرين للالتزام بمبدأ التشاور المكثف، والمساهمة المشتركة، والمنافع المشتركة، وإثراء وتحسين آلية المنتدى باستمرار، وإفساح المجال كاملا للدور الريادي لمنتدى التعاون الصيني-الأفريقي في العلاقات الصينية الأفريقية.

وأشار بينج وصال إلى أن الصين وأفريقيا تتمسكان على الدوام بمبدأ “وضع الشعب في المقام الأول وتلتزمان بالتنمية رفيعة المستوى للشراكة الاستراتيجية والتعاونية الشاملة بين الصين وأفريقيا، مع تعاون منتدى التعاون الصيني-الأفريقي الذي يعود بالفائدة على شعبي الصين وأفريقيا”.

ودعا الرئيسان إلى تضافر الجهود لتحسين التآزر بين هدفي الذكرى المئوية للصين وأجندة 2063 للاتحاد الأفريقي، ودفع تنفيذ النتائج التي تحققت في قمة منتدى التعاون الصيني-الأفريقي في بكين والقمة الصينية-الأفريقية الاستثنائية بشأن التضامن ضد كوفيد-19، ما سيمكن الجانبين من رفع الشراكة الاستراتيجية والتعاونية الشاملة بين الصين وأفريقيا إلى مستويات أعلى، وبناء مجتمع صيني أفريقي أوثق ذي مستقبل مشترك، من أجل تحقيق المزيد من المنافع للصينيين والأفارقة ومستقبل أفضل للبشرية.