: تسريب نتائج الباكلوريا يستدعي وضع معايير واضحة لاختيار المشرفين على الامتحانات الوطنية

 

استغربت النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي SIPES "الأخبار التي يتم تداولها منذ الساعات الأولى لصباح اليوم بخصوص ظهور نتائج امتحان البكالوريا هذا العام 2020 على موقع إلكتروني وذلك قبل صدورها عن الوزارة رسميا".
وقالت النقابة، في بيان أرسلت نسخة ل"مراسلون"، إن "التطابق الكبير للمعلومات المنشورة على الموقع ومعلومات المترشحين الرسمية يؤكد بدرجة كبيرة احتمالية وجود تسريب للمعلومات إلى الموقع المذكور، كما يؤكد أن النتائج كانت جاهزة منذ فترة وتم التحفظ عليها دون مسوغ واضح لذلك، وهو ما يجعل إمكانية الوصول لها أو الحصول عليها أمرا ممكنا".
واستطرد البيان أن هذا التسريب "يشكل ممارسات غريبة على نظامنا التربوي، وضربة قاضية على آخر ما تبقى من سمعة ومصداقية الشهادات الوطنية في بلادنا".
ونددت النقابة "بهذه الممارسات المشينة"، حسب تعبيرها، محملة وزارة التهذيب المسؤولية الكاملة عنها.
وطالبت النقابة "الجهات المعنية بفتح تحقيق سريع وشفاف في هذه الحادثة لمعرفة المسؤولين ومحاسبتهم طبقا للقانون".
ودعت "الوزارة إلى اتخاذ كافة التدابير والاحتياطات اللازمة لتأمين نتائج امتحانات الشهادات الوطنية، حفاظا عليها من الإهمال والتلاعب".
وأكدت النقابة "على الضرورة الملحة لاعتماد معايير واضحة لاختيار المشرفين على الامتحانات الوطنية من رؤساء المراكز واللجان والسكرتاريا والمراقبين والمصححين".