شركة تازيازت في ورطة كبيرة قد تنسف توسعة 210 مليار أوقية من أساسها

 

قالت مصادر   لموقع مستقل  إن شركة تازيازت موريتانيا دخلت منذ قرابة شهرين في ورطة كبيرة قد تعصف بمشروع (توسعة تازيازت 2) من أصله ، الذي قالت الشركة إنها استثمرت فيه 210 مليار أوقية .

المصادر  قالت إن تازيازت تستغل (منجم التوسعة) الموجود على بعد مسافة طويلة جدا من المنجم الأصلى و تنقل المعادن منه إلى مقرها الحالي المعروف في (كلب الغيشة)  عبر الشاحنات الكبيرة لمعالجته هناك ، لكن السلطات حسب معلومات  أوقفت العمل في التوسعة و  قالت إن على الشركة أن تبني منشآتها في مكان التوسعة الجديدة  لا أن تنقل المعادن منه في الشاحنات ، لأن إقامة مصنع في عين المكان هو المعمول به في العالم وفي قوانين التعدين فضلا عن  المنافع على  المنطقة  كما هو معروف في العالم بأسره .

 

المصادر أضافت كذالك أن السلطات الموريتانية تريد رفع النسبة العائدة إلى الدولة الموريتانية تبعا لتوسعة المنجم ،  خصوصا أن حصتها كانت ضعيفة جدا ولا تساوي شيئا من حجم الثروة التي تستخرج الشركة من الذهب طيلة العام و على مدار الساعة حسب رأي  متابعين .

إدارة تازيازت رفضت بناء مصنع في منطقة التوسعة الجديدة و تعللت بأنها استثمرت من قبل في مقرها القديم ولن تنفق أموالها على بناء مصنع في مكان التوسعة الجديدة ، بل ستكتفي فقط بنقل الذهب عبر الشاحنات الكبيرة من مقر التوسعة البعيد  لمعالجته في مصنعها .

 

و حسب معلومات وصلت   لموقع مستقل  فإن إقالة المدير السابق لكينروس إفريقيا مؤخرا قد تكون ذات صلة بالقضية   خصوصا بعد أن تحدثت أوساط عن  تهديد الشركة  بنقل القضية إلى المحاكم الدولية .

القسم: