وباء غامض وسريع العدوى يجتاح الصيادين السنغاليين يشبه الجدري

 

كشفت تقارير صحفية سنغالية عن تفشي وباء جديد لم يكن معروفا ظهر بين صيادي الأسماك في السواحل السنغالية ويتسم بسرعة العدوى؛ ما جعل السلطات الصحية في دكار تدق ناقوس خطر وباء قد يهدد بالاتساع إلى كامل البلاد وخارجها.

وطبقا لنفس المصادر فقد صُدم صيادون سنغاليون بمرض غريب سريع الانتشار ظهر منذ بداية الأسبوع الحالي؛ من أبرز أعراضه الحكة في كامل الجسم تقريبًا مع ظهور بثور على سطح الجسد بما في ذلك الوجه والشفتين.

وذكر رئيس اتحاد الصيادين الحرفيين السنغاليين مصطفى حول أنه بمجرد ملامسة البحار مياه المحيط تظهر عليه الإصابة من خلال البثور على الجلد والفم والأجزاء الحساسة والقدمين ضمن أجزاء أخرى؛ مبرزا أن الأمر شبيه لآثار الحروق.

كما تكون أجساد المرضى ساخنة ويفقدون اي شهية لتناول الطعام؛ بينما يتم حاليا حجز 50 صيادًا في مركز Thiaroye Sur-Mer الصحي لكن جوب يرجح أن يكون عدد المصابين أكثر من ذلك؛ متحدثا عن قرابة 300 حالة