تاريخنا..بين القبِيلَة والقَبَلِيَّة ! / محمد تقي الله الأدهم

 

يفشل الباحثون مرارا،في محاولتهم لتقديم تعريف جامع مانع لمفهوم القبيلة ؛ويتيهون أثناء عملية إسقاط البنيوية والانقسامية ،ومايعرف بمفهوم الهامش ،على مجتمعات الرُحَّل ، طبقا لأبجديات وقواعد الأنتربولوجياالسياسية..

وبالنظر إلى صعوبة المبحث ووعورة المسلك المؤدي في نهاية المطاف إلى " العصبية " في الكتابات الخلدونية ، و" السيبة" في خلاصات عبد الله العروي؛ فمن الوارد النأي عن أزمة التعريفات والتحديدات، والحديث بلغة سطحية ومبسطة ، تختصر الطريق ،وتضمن الوصول الآمن السريع إلى الهدف المنشود من تسطير هذه الحروف.

لنقل بمنتهى البساطة : إن القبيلة مجموعة  تنتمي إلى نسب واحد ، وتتكون من عدة عشائر وبطون ، تستقر  في حيز جغرافي محدد ، تجمع أفرادها عواطف ومبادئ مشتركة وثقافة متجانسة …

قال الماوردي :"  القبِيلَة هي ماانقسمت فيه أنساب العرب كقريش وكنانة… فالفخذ يجمع الفصائل، والبطن تجمع الأفخاذ، والعمارة تجمع البطون، والقبيلة تجمع العمائر ، والشعب يجمع القبائل; فإذا تباعدت الأنساب صارت القبائل شعوبا..."

ولنتذكر  حرب البسوس وداحس والغبراء ويوم ذي قار؛ ولنصل مسرعين إلى الحسم والتجاوز من خلال القرآن الكريم والحديث الشريف:

قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} 

وجاء في الحديث النبوي

{يا أيُّها الناسُ إنَّ ربَّكمْ واحِدٌ ألا لا فضلَ لِعربِيٍّ على عجَمِيٍّ ولا لِعجَمِيٍّ على عربيٍّ ولا لأحمرَ على أسْودَ ولا لأسودَ على أحمرَ إلَّا بالتَّقوَى إنَّ أكرَمكمْ عند اللهِ أتْقاكُمْ}

تلكم هي القبِيلَة (بكسر الباء) ، أما القبَليَّة (بفتح الباء) فهي مصدر الخلاف بين الناس ومنطلق التفريق في المجتمع، ومبعث قطع أواصر التلاحم والمحبة والأخوة .

العصبية القبَلية منافية لعلم الأنساب الذي يعرف الناس بعضهم ببعض ، ويُكرَّس التقارب والمحبة والتعاون ،وينفي تمزيق النسيج الاجتماعي بدعوى التفوق العرقي لجنس أوقبيلة أو شعب.

هل يُعقل أن تمر ستون سنة تحت مظلة الدولة ، ونحن عاجزون عن كتابة تاريخ قريب ؛خوفا من سطوة القبَليَّة!

لماذا يتم طمس مواقف خالدة لرجال ونساء … تكمم أفواه ، تُكَسر أقلام ، حفاظا على السطوةالقبلية!

يُضرب الباحث ضربا مبرحا إن ترجم جملة -من مرجع أجنبي -لاتروق لأبناءالقبِيلَة !

يُفتي العالم بدقة وصحة شجرة النسب ،كي لايثير غضب شيخ القبِيلَة !

تخرس النخبة بل تتنابز وتتبادل الشتائم إذا تعلق الأمر بما يكدر صفو الوفاء القَبَلِي!

يحفظ الصغار عن ظهر قلب ( اتهيدينة) القبِيلَة ، ولا يعرفون مفردات السلام الوطني!

في مقرر التاريخ بتعليمنا الابتدائي، تُغيَّب أسماء مشهورة، وتضاف أخرى حفاظا على التوازن الجهوي والتقاسم القبلي والتعايش العرقي !

لك الله ياوطني …

عندما يروي أحدهم قصص وملاحم المقاومة معتزا بعبق دم الشهداء ، يبادر آخر للنفي والرفض محيلا إلى السطو والقتل والفتنة !

وحين يعمد الأخير إلى بسط دور المحظرة والعلماء في دحر المحتل ، يتهمه الأول بالخنوع والدونية والاستلاب …!

وفي أوج الجدل الأعمى ،يصمت الحق ،وتلتهم القبلية أمجاد شعب وتاريخ أمة …

وإذا تجاوزنا إلى حقبة التأسيس ومابعدها ،فلن نعدم المفارقة من خلال:

 ⁃ رافضين ومنكرين لأي دور أومكانة للمؤسسين باعتبارهم عملاء وخونة…

 ⁃ مقدَّسين ومنزهين لعمل وأداء الجيل الأول.

 ⁃ منافحين عن الاكتتاب والتوظيف والفساد- إلا من رحم ربك - من منطلق القبِيلَة  أو الجهة .

 ⁃ مرابطين  في الفضاء الأزرق بأسماء مستعارة ،للذود عن حمى القبِيلَة وتلميع أطرها وسب أعدائها .                                                                    

  فكرت كثيرا - ولم أُنَجِّمْ - وأزحت الأصداف بحثا عن الجوهر،فوجدت أن سبب هذا الضياع وهذه "السيزيفية" كامن في هيمنة  القبَلِيّة.

نحن بحاجة- في ليالي نوفمبر-  إلى رفع البطاقة الحمراء  في وجه من يُرَوَّجون نشر الرسائل الصوتية لترسيخ القَبَلية وإذكاء النعرات ……

أدعو السلطة التشريعية لسن قوانين ووضع ضوابط ، قبل الغرق وفوات الأوان .